السلام عليكم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتدي عرب الرمل.






 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
المواضيع الأكثر شعبية
دليل عناوين شركات البترول
نتيجة الثانوية العامة مع ترتيب طلاب المدرسة تنازليا
كردونات جديده للاراضي الزراعيه
انساب عائلة عقل
اسطوانات وزارة التربية والتعليم التعليمية للابتدائى
قاعدة نور البيان فى معلم القراءة بالقرأن
اعلام المنوفية
قائمه لأسعارالأجهزة الكهربائية
شبكة الاستاذ التعليمية
شرح منهج الكيمياء العضوية كاملا لطلبة صيدلة وعلوم
FacebookTwitter

شاطر | 
 

 القذافي يحرق ليبيا وشعبها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
.
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


اوسمة : مشرف متميز
المزاج :
الهويات :

مُساهمةموضوع: القذافي يحرق ليبيا وشعبها   الخميس 24 فبراير 2011 - 10:54

* رئيس "ليبيا" أو القائد الثوري هو "معمر محمد عبد السلام أبو منيار القذافي" ، الذي ولد في السابع من يونيو عام 1942 ، بقرية "جهنم" بالقرب من شعيب "الكراعية" ، في وادي "جارف" بمنطقة "سرت".



- أرسله والده إلى مدينة "سرت" حيث أخذ الابتدائية عام 1956 م, ثم انتقل إلى مدينة "سبها" في الجنوب , وهو زعيم "ليبيا"، وقائد الثورة في الجماهيرية ، كما يقدم نفسه ، كما أنه يشغل منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة منذ عام 1969، وشغل منصب رئيس مجلس قيادة الثورة في الفترة منذ 1969 وحتى 1977، وهو صاحب أطول فترة حكم في "ليبيا" منذ أن أصبحت ولاية عثمانية عام 1551، كما يعتبر حاليا، أقدم حاكم على وجه الأرض.







- كانت له ميول قومية عربية في بداياته، حيث اتجه إلى أكثر من دولة لإعلان الوحدة كما حدث مع تونس ومصر وسوريا، إلا أن محاولاته جميعها باءت بالفشل ، وسرعان ما تحول مشروعه القومي العربي إلى مشروع أفريقي ، وهذا ما دعاه إلى إطلاق لقب "ملك ملوك أفريقيا" على نفسه.







- جاء "القذافي" إلى السلطة في ليبيا عام 1969 في انقلاب أبيض قام به من كانوا يعرفون بالضباط الأحرار تيمناً بحركة الضباط الأحرار المصرية الذين أنهوا الملكية وأطاحوا بالملك "إدريس السنوسي" ، وخلال 42 عاما من حكم ليبيا، كانت عائلة القذافي نشطة في الساحة السياسية، واتخذ أفرادها مسارات ونشاطات متعددة، كل بما يتلاءم وتوجهاته، حتى صار لدى الليبيين والمراقبين بشكل عام قناعة بأن القذافي يهيئ ابنه سيف الإسلام لخلافته، حيث إنه الأنشط في المجال السياسي.



- أثارت أفكاره التي يطرحها الكثير من الجدل والاستهجان من قبل الكثير داخل وخارج "ليبيا"، خاصة بعد تفرده بالقرار في البلاد لمدة تزيد عن أربعة عقود واتهامه مع عائلته بتهم الفساد وهدر مقدرات البلاد لسنين طوال وقمع الحريات العامة ، وقد وصفته برقية صادرة من سفير الولايات المتحدة في طرابلس "جين كريتز" في عام 2009 ، بأنه "شخصية زئبقية وغريب الأطوار، يعاني من عدة أنواع من الإرهاب، يحب رقص الفلامنكو الإسباني وسباق الخيل، يعمل ما بدا له ويزعج الأصدقاء والأعداء على حد سواء".

- وتضيف البرقية أن "القذافي" يصاب بنوبة من الخوف اللاإرادي من المرتفعات لذلك فهو يخشى الطوابق العليا من البنايات، كما أنه يفضل عدم الطيران فوق الماء.







- أما حياته الشخصية ، فيعرف أن "القذافي" قد عاش حياته كلها مع والدته , وتزوج من السيدة "فتحية خالد" ، وله منها ابنه البكر "محمد القذافي"، ثم طلقها في وقت مبكر وتزوج من السيدة "صفية فركاش"، التي له منها سبعة أبناء.



أبناء القذافي الثمانية





* محمد القذافي: هو الابن البكر من زوجة القذافي الأولى ، يرأس اللجنة الأولمبية الليبية التي تملك الآن 40% من شركة المشروبات الليبية، وحالياً هي صاحبة امتياز شركة كوكاكولا في "ليبيا" ، كما يدير لجان البريد العام والاتصالات السلكية واللاسلكية.





* سيف الإسلام القذافي: ثاني أكبر أبناء القذافي، وينظر إليه طوال السنين الماضية على أنه الزعيم الذي يجري تحضيره لخلافة والده ، وهو مهندس وحائز على شهادة الدكتوراه من كلية العلوم الاقتصادية في "لندن"، ويعتبر وجه النظام في الخارج ، وينادي دائماً بالإصلاح السياسي والاقتصادي، ويدعم دور المنظمات غير الحكومية من خلال ترؤسه لمؤسسة القذافي الخيرية العالمية.

- وبحسب البرقيات الأمريكية التي سربها موقع "ويكيليكس" فإن طريقة حياة "سيف الإسلام " المتحررة وسط مجتمع عرف عنه التحفظ أسفر عن وجود خلافات بينه وبين إخوانه.





* الساعدي القذافي: ثالث أبناء القذافي، يعرف عنه سوء السلوك وله ماض مضطرب يتضمن اشتباكات مع الشرطة في أوروبا ، وتعاطي المخدرات والكحول والاحتفالات المستمرة، والسفر إلى الخارج رغم أنف والده ، وهو لاعب كرة قدم محترف سابق ،ويملك حصة كبيرة في فريق الأهلي الذي يعد أحد أكبر فريقين لكرة القدم في ليبيا، وترأس الاتحاد الليبي لكرة القدم ، يحمل شهادة في الهندسة وعمل لفترة وجيزة ضابطا في وحدة للقوات الخاصة ، كما أن لديه قوات أمنية خاصة به استخدمها للحصول على امتيازات تجارية ، ويمتلك شركة إنتاج تلفزيوني.





* معتصم القذافي: رابع أبناء القذافي، مستشار والده للأمن القومي ، وكان حتى وقت قريب يتمتع بحظوة كبيرة ، حتى أنه في عام 2008 طلب مبلغ 1.2 مليار دولار لإنشاء وحدة عسكرية أو أمنية شبيهة بتلك التي يقودها أخوه الأصغر "خميس".

- كما يعرف أنه فقَد السيطرة على العديد من مصالحه التجارية الشخصية بين عامي 2001 و2005 عندما استغل إخوته غيابه وفرضوا سطوة شركاتهم الخاصة على البلاد.





* هنيبعل أو هانيبال القذافي: خامس أبناء القذافي، قائد كتيبة عسكرية ، متقلب وسجله مليء بالمواجهات مع السلطات في أوروبا وأماكن أخرى ، اعتقل في "جنيف" بسبب اتهامه بتعذيب خادميه ، مما أدى إلى أزمة دبلوماسية بين ليبيا وسويسرا انتهت بتوقف سويسرا عن ملاحقة "هنيبعل" بعد تهديدات ليبية بسحب الاستثمارات.





* خميس القذافي: نجل القذافي السادس، "يحظى باحترام" كقائد وحدة للقوات الخاصة -الكتيبة 32- أو لواء خميس، وهو لواء تم تدريبه في "روسيا" ويضطلع على نحو فعال بحماية النظام.



* عائشة: ابنة القذافي وتضطلع بدور الوسيط في حل الخلافات العائلية، وتعمل في مجال المنظمات غير الحكومية.



* سيف العرب: أقل أبناء "القذافي" الثمانية شهرة ، يقال إنه يعيش في "ميونيخ" بألمانيا حيث يدير عدداً من المصالح غير الواضحة المعالم، ويعرف عنه قضاء الكثير من وقته في الحفلات.



* هناء: ابنة "القذافي" المتبناة، يقال أنها قتلت في القصف الأمريكي للعاصمة "طرابلس" عام 1986.



* ميلاد: وهو ابن شقيقه الذي تبناه.



فيديو: كارثة حرب تشاد 1979-1987

عنجهية القذافي وإحساسه بالعظمة كانت وراء الهزائم والخسائر التي تعرضت لها ليبيا في تلك الفترة







* * *

* تشهد "ليبيا" الآن موجة غضب عارمة من الشعب الليبي قد هبت منذ يوم 17 فبراير 2011 ضمن الاحتجاجات التي شهدتها البلدان العربية مؤخراً ، ومازالت جارية حتى الآن لإسقاط نظام الرئيس الليبي "معمر القذافي" ، الذي حكم البلاد قرابة 42 عاماً ، وهناك أسباب مباشرة وغير مباشرة للثورة ..



* سنبدأ بالأسباب غير المباشرة:

1- المطالبة بإجراء إصلاحات سياسية واسعة ، من بينها صياغة دستور جديد للبلاد يضمن المشاركة الفعلية للشعب ، بدلاً من الكتاب الأخضر الذي ألفه "القذافي " بنفسه عام 1975 ، وفيه يعرض أفكاره حول أنظمة الحكم وتعليقاته حول التجارب الإنسانية كالإشتراكية والحرية والديمقراطية ، حيث يعتبر هذا الكتاب بمثابة كتاب مقدس عند معمر القذافي، وكذلك يهدف الشعب الليبي إلي وضع حد لانتهاك الحقوق المدنية للمواطنين, وحرية تشكيل الأحزاب وإطلاق حرية الرأي والتعبير.







2- تشبث الرئيس الليبي بالسلطة ، فالعقيد معمر القذافي هو أقدم حاكم على وجه الأرض ، وقد أتى إلى السلطة إثر انقلاب جرى في الأول من سبتمبر لعام1969 ، وكذلك سياسته التعسفية ونهب ثروات البلاد.



3- انتهاكات حقوق الإنسان وأعمال التعذيب من قبل الأجهزة الأمنية والمسؤولين في الدولة, وترويع المواطنين نتيجة فساد أولاده وتجبر رجاله.







4- المطالبة بإجراء إصلاحات اقتصادية للحد من الفساد في الدولة ، انتشار البطالة والمطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطنين ، وتحسين البنية التحتية للدولة النفطية.



5- مجزرة سجن أبو سليم ، وهي مجزرة قامت بها شرطة من النظام الليبي استهدفت السجناء السياسين داخل سجن أبو سليم في العاصمة "طرابلس"، في يومي 28 و29 يونيو عام 1996م، وقد راح ضحيتها حوالي 1170 شخص، بسبب اعتراضهم على ظروفهم السيئة داخل السجن ، ثم قام الجناة بدفن بعض الجثث في ساحة السجن وبعضها في مقابر جماعية متفرقة في ضواحي طرابلس. وقد أنكر النظام الليبي في البداية حصول المجزرة، ولكنه اعترف بها في نهاية الأمر، ووعد بالتحقيق في القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة.







* أما الأسباب المباشرة:

- اندلاع الثورة الشعبية في تونس في الثامن عشر من ديسمبر عام 2010 ، احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية السيئة وتضامناً مع "محمد البوعزيزي" الذي أضرم النار في نفسه. واستطاعت هذه الثورة في أقل من شهر الإطاحة بالرئيس التونسي "زين العابدين بن علي" الذي حكم البلاد لمدة 23 سنة بقبضةٍ حديدية.







- اندلاع ثورة 25 يناير في مصر والتي تأثرت بالثورة الشعبية التونسية ، واستطاعت هذه الثورة اسقاط أقوى الأنظمة العربية وهو نظام حسني مبارك خلال ثمانية عشر يوماً من اندلاعها.







- هذا النجاح الذي حققته هاتين الثورتين أظهر أن قوة الشعب العربي تكمن في تظاهره وخروجه إلى الشارع, وأن الجيش هو قوة مساندة للشعب وليس أداة لدى النظام لقمع الشعب ، كما أضاءت تلك الثورة الأمل لدى الشعب العربي بقدرته على تغيير الأنظمة الجاثمة عليه وتحقيق تطلعاته.











- ولو لم يتذكر الشعب الليبي أن يثور، لكان "القذافي" ذكره ، فمنذ ثورة "تونس" ، بدأ "القذافي" يتوجّه للجماهيرية بشروحاته المناهضة للثورة والحكم والديمقراطية ، فساند الرئيس التونسي السابق "بن علي" ، ثم ساند الرئيس المصري المخلوع "مبارك"، لأنه كان يعلم منذ الشرارة الأولى انه أقدم حاكم في العالم العربي، وأنه من أولئك الحكّام الذين تكتب الملاحم في خلعهم.



- انطلقت شرارة المظاهرات في شرق "ليبيا" ، لإسقاط الحكومة الليبية وأعلن القذافي أنه سيشارك بها، وبالفعل شارك فيها ، إلا أنها بدأت تتحول إلي حمامات دم ، بسبب استخدام النظام المرتزقة من الأفارقة الذين يطلق عليهم أصحاب القبعات الصفراء ورجال أمن لقمع المتظاهرين ، حيث استخدموا الرصاص الحي ، فتحولت المظاهرات إلى ثورة حقيقية ، كما أغلق الإنترنت وقطعت وسائل الاتصال فعزل الشعب الليبي عن العالم ، بالإضافة إلي التعتيم الإعلامي الحكومي وقلة المراسلين الأجانب لوجدنا ظلاما إعلامياً ، وكل ما وصل من أخبار هو عبارة عن بعض مقاطع الفيديو التي سجلت خلسة ، ويظهر فيها رجال الأمن وهم يقتلون المتظاهرين السلميين.



- ففي اليوم السابع عشر من فبراير ، تهافتت رسائل تهديد قصيرة إلى هواتف الليبيين ، وأسقط رصاص نظام "القذافي" أربعة عشر شهيد في مدينة "بنغازي" وشهيدين في مدينة "البيضاء" ، والشجب الدولي لا يلقى صدى في خيمة الدكتاتور الليبي.











- أما اليوم الثامن عشر من فبراير ، وأثناء تشييع شهداء الخميس، يستشهد أربعين مواطناً آخرين في "بنغازي"بعد أعطاء الضوء الأخضر للجنود الليبيين لقتل شعبهم ، كما فضحت تسجيلات لجنود أفارقة مرتزقة على المواقع الإلكترونية.







فيديو: الأمن الليبي يقمع المتظاهرين







- في التاسع عشر من فبراير ، بدأ الرئيس "معمر القذافي" في استخدام الأسلحة المدفعية والآليات الثقيلة ضد شعبه ، مما أدي إلي سقوط عشرات الشهداء ، مما أدي إلي جعل مستشفيات "ليبيا" تستغيث ، أما الدول الغربية والأمم المتحدة تستمر في الإدانة، والمجزرة تستمر في التزايد.







- في العشرين من فبراير ، تستمر مظاهرات الغضب في التوسع لتسقط عدة مدن ليبية في أيدي المتظاهرين ، بعد سقوط حوالي 250 شهيد ، ثم ظهر "سيف الإسلام " نجل الرئيس الليبي علي شاشة التلفاز متوعداً بأنهم سيلجئون إلى كل ما يمكن فعله للقضاء على «من يخربون البلد» ، مؤكداً أن المصريون يساندون "ليبيا" بالتظاهر وينتقد تقديم الإسعافات الطبية لهم ، ويعد بحمام دم للجميع.



- في الحادي والعشرين من فبراير ، حقق "القذافي" حمام الدم الذي وعد به نجله ، فبدأ باستخدام الطيران الحربي لإبادة شعبه ، مما دفع الكثير من سفراء "ليبيا" في أوروبا أن يقدموا استقالتهم كدليل علي رفضهم علي أن تسبح "طرابلس" في الدماء والأشلاء.





فيديو: مروحيات تحلق في سماء طرابلس





فيديو: شهداء ليبيين











- كما صدر بيان لضباط من الجيش يدعو للزحف إلى "طرابلس" للإطاحة بالقذافي ، الذي خرج بعد منتصف الليل في تصريح مدته 15 ثانية ، ليكذّب أنباء عن مغادرته البلاد ، واصفاً من يروج لمغادرته بالكلاب.











- في الثاني والعشرين من فبراير ، مرتزقة "القذافي" يقتلون ويهددون الأطباء في مستشفيات "طرابلس" ، بينما التحركات المناهضة لنظام القمع مستمرة في عدد من المدن الليبية ، وأنباء عن ارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 400 مواطن ، في الأثناء زادت عمليات إخلاء رعايا عدد من الدول الأوروبية من "ليبيا".





فيديو: استجواب ليبيين لأحد مرتزقة القذافي



- في الثالث والعشرين من فبراير ، وجه الرئيس الليبي العقيد "معمر القذافي" خطاباً كان بمثابة الصدمة للشعب الليبي ، اتهم فيه أجهزة إعلام عربية بالعمل على تشويه صورة ليبيا أمام العالم ... قائلاً أن هناك إذاعات عربية تخدم الشيطان وتريد إهانتكم.

- وأكد أنه ليس لديه منصب حتى يستقيل منه ، قائلاً ( أنا قائد ثورة والثورة تعني التضحية حتى نهاية العمر .. أنا دافع ثمن بقائي هنا ولا يمكن أن اترك رفات جدي الطاهرة ، أنا مجد لا تفرط به "ليبيا" ولا إفريقيا ولا أسيا ولا العرب ).

- كما أضاف قائلاً أن مجموعة قليلة من الشبان المخدرين يغيرون على مراكز الشرطة وثكنات الجيش مثل الفئران ... هؤلاء شبان ليس لهم ذنب هم يقلدون ما جرى في تونس ومصر ولا ذنب لهم ، وهناك مجموعة قليلة مريضة مندسة في المدن تعطي الحبوب المخدرة والنقود لهؤلاء الشبان الصغار اليافعين وتزج بهم في هذه المعارك الجانبية والقتلى منهم وليس ممن يحرضهم.

- لو كنت رئيس لكنت لوحت الاستقالة إلى وجوهكم أيها الجرذان .. ولكنكم تواجهون صخرة صلبة صماء تحطمت عليها أساطيل أمريكا ، أفلن تتحطموا عليها أنتم عصابات الجرذان ، وأضاف: ( لم نستخدم القوة بعد، وإذا تطورت الأمور سنستخدمها، وعندها سيحترق كل شيء ).



- بعد الخطاب المستفز للرئيس الليبي ، انتشرت جثث عشرات المحتجين في شوارع العاصمة الليبية "طرابلس"، بعد أن دفع الزعيم الليبي "القذافي" الأحداث إلى نقطة اللاعودة في قمع المحتجين، الذين توعدهم بما سماه «الزحف المقدس» لتطهير ليبيا «بيتاً بيتاً» ممن وصفهم بـ «الجرذان»، واعتبر نفسه قائد ثورة إلى الأبد فلن يتنحى، ولوح باستخدام القوة حتى «يحترق كل شيء». ويشار إلى أن عشرات الشهداء وصلت جثثهم مستشفيات "بنغازي" ومدن أخرى.

- وفي الأيام الماضية بسط المناوئون للقذافي سيطرتهم على حدود المدن الشرقية مع "مصر".



- وبالرغم من عمليات الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الليبي، إلا أن نظام الرئيس الليبي قد عاش أمس واحدة من أشد الأيام وطأة عليه منذ 41 عاماً، وباتت الشكوك تحاصر مستقبله، مع بوادر انقسام بين قيادات الجيش والنظام، وتوالي أنباء عن مذابح جرت في العاصمة راح ضحيتها أكثر من ألفي شهيد حتي الآن ، كما طالب مجلس قيادة الثورة "القذافي" بالتنحي وتسليم السلطة إلى الجيش، بقيادة اللواء "أبو بكر يونس". وانتقل الانقسام إلى الجيش، وقال مصدر ليبي إن اللواء عبد الفتاح يونس والعميد سليمان محمود وثمانية ضباط آخرين أعلنوا أنهم يتجهون إلى بنغازي على رأس قوات خاصة لحمايتها وللقضاء على المرتزقة الأفارقة.



* ردود الفعل العربية والدولية:

- وصـــف مجلس التعاون الخليجي ما يجري في ليبيا بأنه «إبادة جماعية» ، وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية إن الشعب الليبي «يتعرض لإبادة» من النظام، وشجب بشدة أعمال العنف التي يرتكبها النظام الليبي ضد الشعب الليبي الأعزل.

- بينما علقت جامعة الدول العربية مشاركة ليبيا في اجتماعاتها ، واستنكر السيد "عمرو موسي" أمين عام جامعة الدول العربية بصفة خاصة تجنيد مرتزقة أجانب واستخدام الرصاص الحي ، المدفعية الثقيلة والطائرات الحربية ، والتي تشكل انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي ، ودعا إلى الوقف الفوري لأعمال العنف بكافة أشكاله والاحتكام إلى الحوار الوطني والاستجابة للمطالب المشروعة للشعب الليبي مما يرى من حقوق له في حرية التعبير.



- ومع اهتزاز قبضة النظام، قدم وزير العدل مصطفى عبد الجليل استقالته، وشهدت البعثات الدبلوماسية استقالات في الصين ، مالطا ، بنجلاديش ، الهند ، إندونيسيا وبريطانيا، وكذلك مندوب ليبيا في جامعة الدول العربية ، كما أعلنت بعثة "ليبيا" في الأمم المتحدة إنها لا تمثل إلا شعب ليبيا.



- وقد تصاعدت ردود الفعل الدولية بعد ارتكاب مجازر رهيبة ضد المتظاهرين في ليبيا حيث أعرب المجتمع الدولي عن بالغ قلقه إزاء الوضع ودعا إلى حل عاجل لحقن الدماء ، حيث دعا الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" في بيان أصدره المتحدث باسمه في "نيويورك" إلى إنهاء فوري لأعمال العنف في ليبيا بعدما أفادت تقارير أن الحكومة الليبية استخدمت مقاتلات وطائرات مروحية ضد المتظاهرين.

- وفي "بروكسل" ذكر رئيس المجلس الأوروبي «هومان فان رومبوي» أنه يجب وقف العنف في ليبيا وأنه يشعر بالذعر من الخسائر في الأرواح بالبلاد ، أما في "واشنطن" فقد أدانت وزيرة الخارجية الأمريكية "هيلاري كلينتون" في بيان لها بشدة أعمال العنف في ليبيا داعية الحكومة الليبية إلى وقف «حمام الدم» وقالت كلينتون بأن العالم يتابع حاليا بذعر الوضع في ليبيا مضيفة أن الولايات المتحدة تشارك المجتمع الدولي إدانته لهذا العنف ضد الأبرياء.

- وفي موسكو حثت وزارة الخارجية الروسية السلطات الليبية على حل الاضطراب في البلاد بشكل سلمي من خلال حوار وطني مسئول وواسع وتحقيق إصلاحات ضرورية ، وهذه نفس ردود الفعل التي تواصلت من باقي دول العالم منددة بما يحدث من مجازر أهدرت فيها دماء الأبرياء.















- الثورة الليبية ما زالت متأججة ، ويحيط بالشعب الليبي الكثير من الأخطار .. فهل سيقتصر رد الفعل العالمي علي التنديد والشجب حفاظاً علي مصالحه الاقتصادية مع "ليبيا" ..

- حتى أنه ربما نستيقظ نحن العرب يوماً لنجد الرئيس الليبي قد أفني شعبه كله ، أو ربما أعدمه شعبه علي ارتكابه كل هذه المجازر البشعة في حق الشعب المسكين ...

- أم سيريح العالم كله والشعب الليبي خاصةً ويقدم الرئيس الليبي علي الانتحار كما يدعي المقربين له ، أن ذلك سيكون مصيره الحتمي من واقع معرفتهم به !!!!



- هذا ما سنتعرف عليه في الأيام المقبلة .. والتي أدعو الله ألا تطول ليتحقق حلم الشعب الليبي الغالي في الحصول علي حريته وأمنه و ...... حياته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabalraml.arabepro.com
 
القذافي يحرق ليبيا وشعبها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى اخبار بلدنا :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: